دانلود فایل صوتی کفایه

از جمله کتاب هایی که در دوره ی سطح حوزه ی علمیه خوانده می شود، کتابی است که توسط آخوند خراسانی تالیف شده است.
این اثر ارزشمند (کفایه) نام دارد که در درس خارج علمای حوزه علمیه هم مورد استفاده قرار می گیرد و محوریت دارد.
در ادامه ی این مقاله قصد داریم تا نویسنده این کتاب ارزشمند را معرفی و صوت های آن را برای دانلود شما مخاطب گرامی قرار دهیم.
صوت کفایه استاد علم الهدی از اساتید به نام حوزه علمیه قم را در ادامه می توانید دانلود نمایید.

کفایه

صوت های جلد اول کفایه(استاد علم الهدی)

شماره جلسهشماره صفحهموضوعشروع از :دانلود جلسه
10تعريف علم الأصول و موضوعه‏شخصیت محقّق خراسانیدانلود جلسه
221تعريف علم الأصول و موضوعه‏أما المقدمة، ففي بيان أموردانلود جلسه
321تعريف علم الأصول و موضوعه‏هو نفس موضوعات مسائله عينا و ما يتحددانلود جلسه
421تعريف علم الأصول و موضوعه‏لا يقال علی هذا يمكن تداخل علمين في تمام مسائلهمادانلود جلسه
522تعريف علم الأصول و موضوعه‏و قد انقدح بذلك أن موضوع علم الأصول هو الكلي‏دانلود جلسه
623تعريف علم الأصول و موضوعه‏رجوع البحث فيهما في الحقيقة إلى البحث عن ثبوت السنةدانلود جلسه
723تعريف علم الأصول و موضوعه‏و إن كان المهمّ معرفة أحوال خصوصها كما لا يخفىدانلود جلسه
824تعريف علم الأصول و موضوعه‏بناء على أن مسألة حجية الظن على الحكومة و مسائل الأصولدانلود جلسه
924تعريف الوضع و أقسامه‏ثم إن الملحوظ حال الوضع إما يكون معنى عاماًدانلود جلسه
1024تعريف الوضع و أقسامه‏و ذلك لأن العام يصلح لأن يكون آلة للحاظ أفراده و‌‏دانلود جلسه
1125تعريف الوضع و أقسامه‏ثم إنه لا ريب في ثبوت الوضع الخاص و الموضوع لهدانلود جلسه
1226تعريف الوضع و أقسامه‏و إن كانت هي الموجبة لكونه جزئيا ذهنيا حيثدانلود جلسه
1326تعريف الوضع و أقسامه‏مع أنه يلزم أن لا يصدق على الخارجيات لامتناع‏ صدقدانلود جلسه
1427تعريف الوضع و أقسامه‏ثم لا يبعد أن يكون الاختلاف في الخبر و الإنشاء أيضاًدانلود جلسه
1528استعمال اللفظ فی ما یناسب معناهفتلخّص مما حقّقناه أنّ التشخّص الناشئ من قبل الاستعمالاتدانلود جلسه
1630صحة إطلاق اللفظ و إرادة نوعه‏الرابع لا شبهة في صحة إطلاق اللفظ و إرادة نوعه‏ بهدانلود جلسه
1731صحة إطلاق اللفظ و إرادة نوعه‏قلت يمكن أن يقال إنه يكفي تعدّد الدال و المدلول اعتباراً.دانلود جلسه
1831صحة إطلاق اللفظ و إرادة نوعه‏نعم، فيما إذا أريد به فرد آخر مثله، كان من قبيل استعمالدانلود جلسه
1933وضع الالفاظ لذوات المعانیو هكذا الحال في طرف الموضوع‏. مع أنه يلزم كون وضعدانلود جلسه
2033وضع الالفاظ لذوات المعانیوأمّا ما حكي عن العلمين الشيخ الرئيس و المحقّق‏ الطوسيدانلود جلسه
2134وضع المرکباتالسادس لا وجه لتوهّم وضع للمركّبات غير وضع المفرداتدانلود جلسه
2235امارات الوضعالسابع لا يخفى أنّ تبادر المعنى من اللفظ و انسباقه إلى الذهندانلود جلسه
2336امارات الوضعثمّ إنّ هذا فيما لو علم استناد الانسباق إلى نفس اللفظ‌‏.دانلود جلسه
2436امارات الوضعو استعلام حال اللفظ و أنه حقيقة أو مجاز في هذا المعنىدانلود جلسه
2537احوال اللفظالثامن أنّه للفظ أحوال خمسة و هي التجوّز و الاشتراك ودانلود جلسه
2638الحقیقه الشرعیهو كون استعمال اللفظ فيه كذلك [استعمالاً] في غير ما وضع لهدانلود جلسه
2739الحقیقه الشرعیهثمّ لا يذهب عليك أنّه مع هذا الاحتمال لا مجال لدعوى الوثوقدانلود جلسه
2840الصحیح و الاعمالعاشر أنّه وقع الخلاف في أنّ ألفاظ العبادات أسام لخصوص الصحيحةدانلود جلسه
2941الصحیح و الاعمو أنت خبير بأنّه لا يكاد يصحّ هذا إلا إذا علم أنّ العلاقةدانلود جلسه
3041الصحیح و الاعمو منها أنّ الظاهرأنّ الصحة عند الكلّ بمعنى واحد و هو التمامية.دانلود جلسه
3142الصحیح و الاعمو الإشكال فيه بأنّ الجامع لا يكاد يكون أمراً مركّباً؛ إذدانلود جلسه
3243الصحیح و الاعممدفوع بأنّ الجامع إنّما هو مفهوم واحد منتزع عن هذه المركباتدانلود جلسه
3343الصحیح و الاعمثانيها أن تكون موضوعة لمعظم الأجزاء الّتي تدور مدارها التسمية.دانلود جلسه
3445الصحیح و الاعمو فيه أنّ الأعلام إنّما تكون موضوعة للأشخاصدانلود جلسه
3546الصحیح و الاعمو منها أنّ الظاهر أن يكون الوضع و الموضوع له في ألفاظدانلود جلسه
3647الصحیح و الاعمو قد انقدح بذلك أنّ الرجوع إلى البراءة أو الاشتغال في موارددانلود جلسه
3748الصحیح و الاعمثالثها الأخبار الظاهرة في إثبات بعض الخواص و الآثاردانلود جلسه
3849الصحیح و الاعمو قد استدلّ للأعمي أيضاً بوجوه‏. منها تبادر الأعم‏.دانلود جلسه
3950الصحیح و الاعممع أنّ المراد في الرواية الأولى هو خصوص الصحيحدانلود جلسه
4051الصحیح و الاعمو منها أنّه لا شبهة في صحّة تعلّق النذر و شبهه بترك‏دانلود جلسه
4152الصحیح و الاعمبقي اُمور الأوّل أنّ أسامي المعاملات إن كانت موضوعةدانلود جلسه
4253الصحیح و الاعمو لو اعتبر في تأثيره ما شك في اعتباره كان عليه‌‏دانلود جلسه
4353الصحیح و الاعمكما إذا اُخذ شي‏ء مسبوقاً أو ملحوقاً به أو مقارناً لهدانلود جلسه
4454الصحیح و الاعمثمّ إنّه ربّما يكون الشي‏ء ممّا يندب إليه فيه بلا دخل‏ لهدانلود جلسه
4554الاشتراکو إن أحاله بعض لإخلاله بالتفهّم المقصود من الوضعدانلود جلسه
4655الاشتراکو ربّما توهّم وجوب وقوع الاشتراك في اللّغات لأجل‌‌‏دانلود جلسه
4756استعمال اللفظ فی اکثر من معنی و لا يكاد يمكن جعل اللفظ كذلك إلا لمعنى واحددانلود جلسه
4858استعمال اللفظ فی اکثر من معنی-و ذلك لوضوح أنّ الألفاظ لا تكون موضوعة إلا لنفسدانلود جلسه
4958استعمال اللفظ فی اکثر من معنیلأنّ هيئتهما إنّما تدلّ على إرادة المتعدّد ممّا يراددانلود جلسه
5059فی المشتقالثالث عشر أنّه اختلفوا في أنّ المشتقّ حقيقة في خصوصدانلود جلسه
5160فی المشتق مع عدم صلاحية ما يوجب اختصاص النزاع بالبعض إلا التمثيل به‏دانلود جلسه
5261فی المشتقو إن أبيت إلا عن اختصاص النزاع المعروف بالمشتقّدانلود جلسه
5362فی المشتقثانيها قد عرفت أنّه لا وجه لتخصيص النزاع ببعض المشتقّات الجاريةدانلود جلسه
5463فی المشتقو أنّ الأفعال إنما تدلّ على قيام المبادئ بها قيام صدوردانلود جلسه
5566فی المشتقرابعها أنّ اختلاف المشتقّات في المبادئ و كون‏ المبدأدانلود جلسه
5667فی المشتقو لا ينافيه الاتّفاق على أنّ مثل زيد ضارب غداً مجازدانلود جلسه
5768فی المشتقلا يقال يمكن أن يكون المراد بالحال في العنوان زمانهدانلود جلسه
5869فی المشتقو أمّا الأصل العملي، فيختلف في الموارد فأصالة البراءة في مثلدانلود جلسه
5970فی المشتقكيف و ما يضادّها بحسب ما ارتكز من معناها في الأذهاندانلود جلسه
6070فی المشتقلا يقال كيف و قد قيل بأنّ أكثر المحاورات مجازات فإنّدانلود جلسه
6171فی المشتقو بالجملة، كثرة الاستعمال في حال الانقضاء يمنع عن دعوى‏دانلود جلسه
6272فی المشتقو فيه أنّه إن أريد بالتقييد تقييد المسلوب الّذي يكون سلبه أعمّ‏دانلود جلسه
6372فی المشتقمع إمكان منع تقييده أيضاً بأن يلاحظ حال الانقضاء في طرفدانلود جلسه
6473فی المشتق حجّة القول بعدم الاشتراط وجوه، الأوّل التبادردانلود جلسه
6574فی المشتقو الجواب منع التوقّف على ذلك، بل يتمّ الاستدلال و لودانلود جلسه
6675فی المشتقإن قلت نعم، و لكنّ الظاهر أنّ الإمام عليه السلام إنّمادانلود جلسه
6776فی المشتقبقي اُمور الأوّل أنّ مفهوم المشتقّ على ما حقّقه المحقّق الشريفدانلود جلسه
6876فی المشتقو قد أورد عليه في الفصول بأنّه يمكن أن يختار الشقّ الأوّلدانلود جلسه
6977فی المشتقثمّ قال إنّه يمكن أن يختار الوجه الثاني أيضاً و يجاب بأنّدانلود جلسه
7077فی المشتقفعقد الحمل ينحلّ إلى القضيّة كما أنّ عقد الوضع‏ ينحلّدانلود جلسه
7178فی المشتقلكنّه ـ قدّس سرّه ـ تنظّر فيما أفاده بقوله «و فيه نظردانلود جلسه
7279فی المشتقو قد انقدح بذلك عدم نهوض ما أفاده ـ رحمه الله ـ بإبطالدانلود جلسه
7379فی المشتقثمّ إنّه لو جعل التالي في الشرطيّة الثانية لزوم أخذ النوع‏دانلود جلسه
7480فی المشتقو بالجملة لا ينثلم بالانحلال إلى الاثنينية بالتعمّل العقليدانلود جلسه
7581فی المشتقكما يظهر منهم من بيان الفرق بين الجنس و الفصل و بيندانلود جلسه
7681فی المشتقبل يكون لحاظ ذلك مخلّاً؛ لاستلزامه المغايرة بالجزئيّة و الكلّيّةدانلود جلسه
7783فی المشتقالخامس أنّه وقع الخلاف بعد الاتّفاق على اعتبار المغايرة‏دانلود جلسه
7884فی المشتقففي صفاته الجارية عليه تعالى يكون المبدأ مغايرا لهدانلود جلسه
7985فی المشتقو العجب أنّه جعل ذلك علّة لعدم صدقها في حقّ غيرهدانلود جلسه
8089فی ما یتعلق بماده الامر من الجهاتالمقصد الأوّل الأوامردانلود جلسه
8190فی ما یتعلق بماده الامر من الجهاتنعم، القول المخصوص أي صيغة الأمر إذا أراد العالي بها الطلبدانلود جلسه
8291فی ما یتعلق بماده الامر من الجهاتالجهة الثالثة لا يبعد كون لفظ الأمر حقيقة في الوجوبدانلود جلسه
8393فی ما یتعلق بماده الامر من الجهاتو الاستدلال بأنّ فعل المندوب طاعة و كلّ طاعة فهو فعلدانلود جلسه
8493فی ما یتعلق بماده الامر من الجهاتو اختلافهما في ذلك ألجأ بعض أصحابنا إلى الميل إلى ما ذهبدانلود جلسه
85100فی ما یتعلق بصیغه الامرالفصل الثاني فيما يتعلّق بصيغة الأمر و فيه مباحثدانلود جلسه
86101فی ما یتعلق بصیغه الامرفلا وجه للالتزام بانسلاخ صيغها عنها و استعمالها فيدانلود جلسه
87102فی ما یتعلق بصیغه الامرو كثرة الاستعمال فيه في الكتاب و السنة و غيرهما لا يوجبدانلود جلسه
88102فی ما یتعلق بصیغه الامرالظاهر الأوّل، بل تكون أظهر من الصيغة و لكنّه لا يخفى‏دانلود جلسه
89103فی ما یتعلق بصیغه الامر مع، مع أنّه إذا أتى بها في مقام البيان فمقدّمات الحكمةدانلود جلسه
90104فی ما یتعلق بصیغه الامرنعم، فيما كان الآمر بصدد البيان، فقضيّة مقدّمات الحكمة هودانلود جلسه
91105فی ما یتعلق بصیغه الامرثانيتها أنّ التقرّب المعتبر في التعبّدي، إن كان بمعنى‏.دانلود جلسه
92105فی ما یتعلق بصیغه الامرو توهّم إمكان تعلّق الأمر بفعل الصلاة بداعي الأمر ودانلود جلسه
93105فی ما یتعلق بصیغه الامرواضح الفساد؛ ضرورة أنّه و إن كان تصورّها كذلك بمكاندانلود جلسه
94106فی ما یتعلق بصیغه الامرإن قلت نعم، لكنّه إذا أخذ قصد الامتثال شرطاً و أمّا إذا‏دانلود جلسه
95106فی ما یتعلق بصیغه الامرإن قلت نعم، لكن هذا كلّه إذا كان اعتباره في المأمور بهدانلود جلسه
96107فی ما یتعلق بصیغه الامر إن كان يسقط بمجرّد موافقته و لو لم يقصد به‏.دانلود جلسه
97108فی ما یتعلق بصیغه الامرثالثتها أنّه إذا عرفت بما لا مزيد عليه عدم إمكان أخذ قصددانلود جلسه
98108فی ما یتعلق بصیغه الامرفلا بدّ عند الشكّ و عدم إحراز هذا المقام من الرجوع إلىدانلود جلسه
99109فی ما یتعلق بصیغه الامرفلا يكون العقاب مع الشكّ و عدم إحراز الخروج عقاباً بلا بيان ودانلود جلسه
100110فی ما یتعلق بصیغه الامرو دخل الجزء و الشرط فيه و إن كان كذلك إلّا أنهما قابلان للوضعدانلود جلسه
101110فی ما یتعلق بصیغه الامرالمبحث السادس قضيّة إطلاق الصيغة كون الوجوب نفسياًدانلود جلسه
102111فی ما یتعلق بصیغه الامرو إلى بعض تبعيّته لما قبل النهي إن علّق الأمر بزوال علّة النهيدانلود جلسه
103112فی ما یتعلق بصیغه الامرثمّ لا يذهب عليك أنّ الاتّفاق على أنّ المصدر المجرّد عن اللّام‌‌‌‌‏دانلود جلسه
104113فی ما یتعلق بصیغه الامرمعناه أنّ الّذي وضع أولّاً بالوضع الشخصي ثمّ بملاحظته وضع نوعيّاً‌‌‌‌‏.دانلود جلسه
105114فی ما یتعلق بصیغه الامرتنبيه لا إشكال بناء على القول بالمرّة في الامتثال و أنّه لا مجالدانلود جلسه
106116فی ما یتعلق بصیغه الامرالمبحث التاسع الحقّ أنّه لا دلالة للصيغة لا على الفور و لا على التراخي‏.دانلود جلسه
107116فی ما یتعلق بصیغه الامرو لا يبعد دعوى استقلال العقل بحسن المسارعة و الاستباق و كاندانلود جلسه
108118الاجزاءالفصل الثالث الإتيان بالمأمور به على وجهه يقتضي الإجزاءدانلود جلسه
109119الاجزاءإن قلت هذا إنّما يكون كذلك بالنسبة إلى أمره، و أمّا بالنسبة‏.دانلود جلسه
110119الاجزاءثالثها الظاهر أنّ الإجزاء هاهنا بمعناه لغة و هو الكفاية‏دانلود جلسه
111121الاجزاءنعم، لا يبعد أن يقال بأنه يكون للعبد تبديل الامتثال و التعبّد به ثانياً‏.دانلود جلسه
112122الاجزاءالموضع الثاني و فيه مقامان المقام الأوّل في أنّ الإتيان بالمأمور به‌‏.دانلود جلسه
113123الاجزاءلا يقال عليه فلا ال لتشريعه و لو بشرط الانتظار؛ لإمكان استيفاء‏دانلود جلسه
114124الاجزاءو أمّا ما وقع عليه، فظاهر إطلاق دليله ـ مثل قوله تعالى فَلَمْ تَجِدُوادانلود جلسه
115124الاجزاءوالتحقیق ان ما کان منه یجری فی تنقیح ما هو موضوع التکلیفدانلود جلسه
116125الاجزاءو هذا بخلاف ما كان منها بلسان أنّه ما هو الشرط واقعاً كما هودانلود جلسه
117126الاجزاءو أمّا إذا شكّ فيها و لم يحرز أنّها على أيّ الوجهين، فأصالة عدم الإتياندانلود جلسه
118126الاجزاءو أما القضاء، فلا يجب بناء على أنّه فرض جديد و كاندانلود جلسه
119127الاجزاءالثاني لا يذهب عليك أنّ الإجزاء في بعض موارد الاُصول و الطرق‌‌‏دانلود جلسه
120127الاجزاءنعم، ربّما يكون ما قطع بكونه مأموراً به مشتملاً على المصلحةدانلود جلسه
121128الاجزاءو إنّما المنفيّ فيها ليس إلا الحكم الفعليّ البعثيّ و هو منفيّ‌‌‌‏.دانلود جلسه
122129فی مقدمه الواجبثمّ الظاهر أيضاً أنّ المسألة عقلية و الكلام في استقلال العقلدانلود جلسه
123130فی مقدمه الواجبو كون الأجزاء الخارجية كالهيولى و الصورة هي الماهية المأخوذةدانلود جلسه
124131فی مقدمه الواجبو لو قيل بكفاية تعدّد الجهة و جواز اجتماع الأمر و النهي معه‌‌‌‌‏دانلود جلسه
125131فی مقدمه الواجباللهم إلا أن يريد أن فيه ملاك الوجوبين و إن كان واجبا بوجوب‏.دانلود جلسه
126132فی مقدمه الواجبو أمّا العاديّة، فإن كانت بمعنى أن يكون التوقّف عليها بحسب العادةدانلود جلسه
127133فی مقدمه الواجبو لا إشكال في خروج مقدّمة الوجوب عن محلّ النزاع و بداهة عدمدانلود جلسه
128133فی مقدمه الواجببل في الشرط أو المقتضي المتقدّم على المشروط زماناً المتصرّمدانلود جلسه
129134فی مقدمه الواجبو التحقيق في رفع هذا الإشكال أن يقال إنّ الموارد الّتي توهّمدانلود جلسه
130134فی مقدمه الواجبو كذا الحال في شرائط الوضع مطلقاً و لو كان مقارناً؛ فإنّ دخلدانلود جلسه
131135فی مقدمه الواجبو أمّا الثاني فكون شي‏ء شرطاً للمأمور به ليس إلّا ما يحصل‌‌‏دانلود جلسه
132136فی مقدمه الواجبو لذلك اُطلق عليه الشرط مثله بلا انخرام للقاعدة أصلاً؛ لأنّدانلود جلسه
133137فی مقدمه الواجبالأمر الثالث في تقسيمات الواجب‏. منها تقسيمه إلى المطلق و المشروطدانلود جلسه
134138فی مقدمه الواجبأمّا امتناع كونه من قيود الهيئة؛ فلأنّه لا إطلاق في الفرد الموجوددانلود جلسه
135139فی مقدمه الواجبمع أنّه لو سلّم أنّه فرد فإنّما يمنع عن التقيد لو أنشئ أوّلاًدانلود جلسه
136140فی مقدمه الواجبو أمّا حديث لزوم رجوع الشرط إلى المادّة لبّاً، ففيه أنّ‏دانلود جلسه
137140فی مقدمه الواجبهذا بناء على تبعيّة الأحكام لمصالح فيها في غاية الوضوح‏دانلود جلسه
138141فی مقدمه الواجبفإن قلت فما فائدة الإنشاء إذا لم يكن المنشأ به طلباً فعلياً ودانلود جلسه
139142فی مقدمه الواجبنعم، على مختاره قدّس سره لو كانت له مقدّمات وجودية غير معلّق‌‏دانلود جلسه
140142فی مقدمه الواجبتذنيب لا يخفى أنّ إطلاق الواجب على الواجب المشرودانلود جلسه
141143فی مقدمه الواجبو الفرق بين هذا النوع و بين الواجب المشروط هو أنّ التوقّفدانلود جلسه
142144فی مقدمه الواجبحيث لا يكون حينئذ هناك معنى آخرُ معقولٌ كان هو المعلّق المقابل‌‌‏دانلود جلسه
143145فی مقدمه الواجبقلت فيه أنّ الإرادة تتعلّق بأمر متأخّر استقبالي، كما تتعلّق بأمردانلود جلسه
143146فی مقدمه الواجبو ربّما اشكل على لمعلّق أيضاً بعدم القدرة على المكلّف بهدانلود جلسه
144147فی مقدمه الواجبنعم، لو كان الشرط على نحو الشرط المتأخّر و فرض وجوده كاندانلود جلسه
145147فی مقدمه الواجبأو مأخوذة في الواجب على نحو يستحيل أن تكون مورداً للتكليفدانلود جلسه
146182الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لافصل الأمر بالشي‏ء هل يقتضي النهي عن ضده أو لادانلود جلسه
147182الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لا الثاني أن الجهة المبحوثة عنها في المسألةدانلود جلسه
148182الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاو هو توهم فاسد و ذلك لأن المعاندة و المنافرة بين الشيئيندانلود جلسه
149183الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاو ما قيل في التفصي عن هذا الدور بأن التوقفدانلود جلسه
150183الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاإن قلت هذا إذا لوحظا منتهيين إلى إرادة شخص واحددانلود جلسه
151184الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاغير سديد فإنه و إن كان قد ارتفع به الدوردانلود جلسه
152184الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاو إن كانت صادقة إلا أن صدقها لا يقتضي‏دانلود جلسه
153185الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاقلت التمانع بمعنى التنافي و التعاند الموجبدانلود جلسه
154185الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لانعم العلة التامة لأحد الضدين ربما تكوندانلود جلسه
155186الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لا فقد ظهر عدم حرمة الضد من جهة المقدميةدانلود جلسه
156187الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاالأمر الثالث‏ انه قیل بدلاله الامر بالشیدانلود جلسه
157188الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاالأمر الرابعدانلود جلسه
157188الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاو عدم حدوث ما يوجب مبغوضيتهدانلود جلسه
158189الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاقلت ما هو ملاك استحالة طلب الضدين في عرض واحددانلود جلسه
159189الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاإن قلت فرق بين الاجتماع في عرض واحد و الاجتماع كذلكدانلود جلسه
160190الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاإن قلت فما الحيلة فيما وقع كذلكدانلود جلسه
161190الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لانعم فيما إذا كانت موسعة و كانت مزاحمة بالأهمدانلود جلسه
162191الامر بالشی هل یقتضی النهی عن ضده او لاو على كل حال فالعقل لا يرى تفاوتاًدانلود جلسه
163192لا یجوز امر الامر مع علمه بانتفاء شرطه فصل لا يجوز أمر الآمر مع علمه بانتفاء شرطه‏دانلود جلسه
164193لا یجوز امر الامر مع علمه بانتفاء شرطهو منع كونه أمرا إذا لم يكن بداعي البعث جدا واقعادانلود جلسه
165194تعلق الاوامر و النواهی بالطبائعو في مراجعة الوجدان للإنسان غنى و كفايةدانلود جلسه
166194تعلق الاوامر و النواهی بالطبائعدفع وهم لا يخفى أن كون وجود الطبيعة أو الفرددانلود جلسه
167195هل یبقی الجواز بعد نسخ الوجوبفصل إذا نسخ الوجوب فلا دلالة لدليل الناسخ و لا المنسوخ ‏دانلود جلسه
168196هل یبقی الجواز بعد نسخ الوجوبو من المعلوم أن كل واحد من الأحكام مع الآخر‏دانلود جلسه
169197الواجب التخییری و الکفاییو التحقيق أن يقال إنه إن كان الأمر بأحد الشيئيندانلود جلسه
170198الواجب التخییری و الکفاییو لا أحدهما معينا مع كون كل منهما مثل الآخردانلود جلسه
171199الواجب التخییری و الکفاییإن قلت هبه في مثل ما إذا كان للأكثر وجود واحددانلود جلسه
172200الواجب الوقت و غیر الموقتفصل لا يخفى أنه و إن كان الزمان مما لا بد منهدانلود جلسه
173201الواجب الوقت و غیر الموقت ثم إنه لا دلالة للأمر بالموقت بوجه على الأمردانلود جلسه
174202الواجب الوقت و غیر الموقتفصل الأمر بالأمر بشي‏ء أمر بهدانلود جلسه
175207مفاد ماده النهی و صیغتهالمقصد الثاني في النواهيدانلود جلسه
176208اجتماع الامر و النهی ثم إنه لا دلالة لصيغته على الدوام و التكراردانلود جلسه
177210اجتماع الامر و النهیالثاني الفرق بين هذه المسألة و مسألة النهي في العبادةدانلود جلسه
178210اجتماع الامر و النهیو أما في العبادات فهو أن النزاع هناك فيما إذا تعلقدانلود جلسه
179211اجتماع الامر و النهیالثالث أنه حيث كانت نتيجة هذه المسألة مما تقعدانلود جلسه
180212اجتماع الامر و النهیذهاب البعض إلى الجواز عقلا و الامتناع عرفا ليس بمعنىدانلود جلسه
181213اجتماع الامر و النهیو إن سلم في صيغتهما مع أنه فيها ممنوعدانلود جلسه
182214اجتماع الامر و النهینعم، لا بد من اعتبارها في الحكم بالجواز فعلاًدانلود جلسه
183215اجتماع الامر و النهیالثامن أنه لا يكاد يكون من باب الاجتماعدانلود جلسه
184215اجتماع الامر و النهیو أما إذا لم يكن للمتعلقين مناط كذلكدانلود جلسه
185216اجتماع الامر و النهیو لو كان بصدد الحكم الفعلي فلا إشكالدانلود جلسه
186216اجتماع الامر و النهینعم، لو كان كل منهما متكفلا للحكم الفعليدانلود جلسه
187217اجتماع الامر و النهی فتلخص أنه كلما كانت هناك دلالة على ثبوتدانلود جلسه
188218اجتماع الامر و النهیو أما إذا لم يلتفت إليها قصورا و قد قصد القربةدانلود جلسه
189218اجتماع الامر و النهیمع أنه يمكن أن يقال بحصول الامتثال مع ذلكدانلود جلسه
190219اجتماع الامر و النهیلو قيل بتزاحم الجهات في مقام تأثيرها للأحكام الواقعيةدانلود جلسه
191219اجتماع الامر و النهیو قد انقدح بذلك الفرق بين ما إذا كان دليلا الحرمة ودانلود جلسه
192219اجتماع الامر و النهیو قد ظهر بما ذكرناه وجه حكم الأصحاب بصحةدانلود جلسه
193220اجتماع الامر و النهیثانيتها أنه لا شبهة في أن متعلق الأحكام هو فعل المكلفدانلود جلسه
194220اجتماع الامر و النهیثالثتها أنه لا يوجب تعدد الوجه و العنوان تعدد المعنوندانلود جلسه
195221اجتماع الامر و النهیص221-كما ظهر عدم الابتناء على تعدد وجود الجنس و الفصل في الخارجدانلود جلسه
196222اجتماع الامر و النهیفإن غاية تقريبه أن يقال إن الطبائع من حيث هي هيدانلود جلسه
197223اجتماع الامر و النهیو أنت خبير بأنه لا يكاد يجدي بعد ما عرفت من أندانلود جلسه
198223اجتماع الامر و النهیو ذلك مضافا إلى وضوح فساده و أن الفرد هو عين الطبيعيدانلود جلسه
199224اجتماع الامر و النهیبيان الملازمة أنه لو لم يكن تعدد الجهة مجديا فيدانلود جلسه
200225اجتماع الامر و النهیو أما تفصيلا فقد أجيب عنه بوجوه يوجب ذكرها بما فيهادانلود جلسه
201225اجتماع الامر و النهی أما القسم الأول فالنهي تنزيها عنه بعد الإجماع على أنهدانلود جلسه
202227اجتماع الامر و النهیو إما لأجل ملازمة الترك لعنوان كذلك من دون انطباقهدانلود جلسه
203227اجتماع الامر و النهیكما يمكن أن يكون بسبب حصول منقصة في الطبيعةدانلود جلسه
204228اجتماع الامر و النهیلما عرفت من أن المراد من كونه أقل ثوابا إنما هودانلود جلسه
204228اجتماع الامر و النهیو منها أن أهل العرف يعدون من أتى بالمأمور به في ضمندانلود جلسه
205229اجتماع الامر و النهیو أما في صورة الاتحاد و ترجيح جانب الأمر كما هو المفروضدانلود جلسه
206232اجتماع الامر و النهی و ينبغي التنبيه على أمور الأول أن الاضطراردانلود جلسه
207233اجتماع الامر و النهیو الحق أنه منهي عنه بالنهي السابق الساقط بحدوثدانلود جلسه
208234اجتماع الامر و النهیو إلا لكانت الحرمة معلقة على إرادة المكلف و اختيارهدانلود جلسه
209235اجتماع الامر و النهی
و ترك الخروج بترك الدخول رأسا ليس في الحقيقة إلا تركدانلود جلسه
210236اجتماع الامر و النهی
و مجرد عدم التمكن منه إلا بواسطة لا يخرجه عن كونهدانلود جلسه
211237اجتماع الامر و النهی
و لو سلم عدم الصدق إلا بنحو السالبة المنتفية بانتفاء الموضوعدانلود جلسه
212237اجتماع الامر و النهی
حيث إنه الآن كما كان عليه من الملاك و المحبوبيةدانلود جلسه
213238اجتماع الامر و النهی
كيف و لازمه وقوع الخروج بعد الدخول عصيانا للنهيدانلود جلسه
214239اجتماع الامر و النهی
و ما قيل «أن الامتناع أو الإيجاب بالاختيار لا ينافي الاختياردانلود جلسه
215240اجتماع الامر و النهی
ثم لا يخفى أنه لا إشكال في صحة الصلاة مطلقا فيدانلود جلسه
216241اجتماع الامر و النهی
الأمر الثاني قد مر في بعض المقدمات أنه لا تعارض بيندانلود جلسه
217242اجتماع الامر و النهی
ثم لا يخفى أن ترجيح أحد الدليلين و تخصيص الآخر بهدانلود جلسه
218242اجتماع الامر و النهی
فانقدح بذلك فساد الإشكال في صحة الصلاة في صورة الجهلدانلود جلسه
219243اجتماع الامر و النهی
اجتماع الامر و النهی
و قد ذكروا لترجيح النهي وجوها. منها أنه أقوى دلالةدانلود جلسه
220243اجتماع الامر و النهی
قلت دلالتهما على العموم و الاستيعاب ظاهرا مما لا ينكردانلود جلسه
221244اجتماع الامر و النهی
و ذلك لاينافي دلالتهما على استيعاب أفراد ما يراددانلود جلسه
222245اجتماع الامر و النهی
و لكن يرد عليه أن الأولوية مطلقا ممنوعة بل ربما يكوندانلود جلسه
223245اجتماع الامر و النهی
نعم لو قيل بأن المفسدة الواقعية الغالبة مؤثرة في المبغوضية ودانلود جلسه
324247اجتماع الامر و النهی
و من هنا انقدح أنه ليس منه ترك الوضوء من الإناءين فإندانلود جلسه
325249فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لافصل في أن النهي عن الشي‏ء هل يقتضيدانلود جلسه
326250فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لاكما لا وجه لتخصيصه بالنفسي فيعم الغيري إذادانلود جلسه
327251فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لالا ما أمر به‏ لأجل التعبد به و لا ما يتوقفدانلود جلسه
328251فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لاأما ما لا أثر له شرعا أو كان أثره مما لادانلود جلسه
329252فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لاو حيث إن الأمر في الشريعة يكون على أقسامدانلود جلسه
330254فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لا فالصحة بهذا المعنى فيه و إن كان ليسدانلود جلسه
331254فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لا نعم، صحة كل معاملة شخصية و فسادهادانلود جلسه
332256فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لاو أما القسم الثالث فلا يكون حرمة الشرطدانلود جلسه
333257فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لاو مما ذكرنا في بيان أقسام النهي في العبادةدانلود جلسه
334258فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لا فالمعول هو ملاحظة القرائن في خصوص المقاماتدانلود جلسه
335258فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لافإنه يقال لا ضير في اتصاف ما يقع عبادةدانلود جلسه
336259فی ان النهی عن الشی هل یقتضی فساده ام لاالمقام الثاني في المعاملات‏دانلود جلسه
337260فی المفاهیمفالمعول هو ملاحظة القرائن في خصوصدانلود جلسه
338267فی المفاهیمفصح أن يقال إن المفهوم إنما هو حكمدانلود جلسه
339268مفهوم الشرطو أما القائل بعدم الدلالة ف في فسحةدانلود جلسه
340269مفهوم الشرطكيف و لا يرى في استعمالها فيهما عناية و رعايةدانلود جلسه
341270مفهوم الشرطإن قلت نعم و لكنه قضية الإطلاقدانلود جلسه
342271مفهوم الشرطو قضية إطلاقه أنه يؤثر كذلك مطلقادانلود جلسه
343271مفهوم الشرطو أما توهم أنه قضية إطلاق الشرط بتقريبدانلود جلسه
344272مفهوم الشرطحيث كان مسوقا لبيان شرطيته بلا إهمالدانلود جلسه
345273مفهوم الشرطثانيها أنه لو دل لكان بإحدى الدلالات و الملازمةدانلود جلسه
346274مفهوم الشرطفلا يتمشى الكلام في أن للقضية الشرطيةدانلود جلسه
347275مفهوم الشرطو لكنك غفلت عن أن المعلق على الشرطدانلود جلسه
348276مفهوم الشرطو على الثاني بأن ارتفاع مطلق الوجوب فيهدانلود جلسه
349277مفهوم الشرطإما بتخصيص مفهوم كل منهما بمنطوق الآخردانلود جلسه
350278مفهوم الشرطكما أن العقل ربما يعين هذا الوجه بملاحظة أن الأموردانلود جلسه
351279مفهوم الشرطفلا بد على القول بالتداخل من التصرف فيهدانلود جلسه
352280مفهوم الشرطأو الالتزام بحدوث الأثر عند وجود كل شرط إلادانلود جلسه
353281مفهوم الشرطإن قلت نعم، لو لم يكن تقدير تعدد الفرد على خلافدانلود جلسه
354282مفهوم الشرطمع أن الأسباب الشرعية حالها حال غيرهادانلود جلسه
355283مفهوم الوصفهذا كله فيما إذا كان موضوع الحكم في الجزاء قابلادانلود جلسه
356283مفهوم الوصفو عدم قرينة أخرى ملازمة له و عليته فيما إذادانلود جلسه
357284مفهوم الوصفو أما الاستدلال على ذلك أي عدم الدلالةدانلود جلسه
358285مفهوم الوصفو إن كان يظهر ممّا عن بعض الشافعية السائمةدانلود جلسه
359286مفهوم الوصففصل هل الغاية في القضية تدل على ارتفاعدانلود جلسه
360287مفهوم الوصفثم إنه في الغاية خلاف آخر كما أشرنا إليهدانلود جلسه
361288مفهوم الحصر و اللقب و العددفلا يعبأ بما عن أبي حنيفة من عدم الإفادةدانلود جلسه
36289مفهوم الحصر و اللقب و العددمندفع بأن المراد من الإله هو واجب الوجوددانلود جلسه
363291مفهوم الحصر و اللقب و العددو مما يفيد الحصر على ما قيل تعريف المسند إليهدانلود جلسه
364295فی العام و الخاصالمقصد الرابع في العام و الخاص‏دانلود جلسه
365297فی العام و الخاصو قد انقدح أن مثل شمول عشرةدانلود جلسه
366298فی العام و الخاصفصل ربما عد من الألفاظ الدالة علىدانلود جلسه
367300فی العام و الخاصفصل لا شبهة في أن العام المخصصدانلود جلسه
368301فی العام و الخاصلا يقال هذا مجرد احتمال و لادانلود جلسه
369337فی المطلق و المقیدالمقصد الخامس في المطلق و المقيد و المجمل و المبيندانلود جلسه
370337فی المطلق و المقیدفمنها اسم الجنس كإنسان و رجل و فرسدانلود جلسه
371338فی المطلق و المقیدغير الملحوظ معه شي‏ء أصلا الذي هو المعنى بشرطدانلود جلسه
372338فی المطلق و المقید و منها علم الجنسدانلود جلسه
373339فی المطلق و المقیدو منها المفرد المعرّف باللامدانلود جلسه
374339فی المطلق و المقیدص339-2- و المعروف أن اللام تكون موضوعة للتعريف و مفيدةدانلود جلسه
375340فی المطلق و المقیدو أما دلالة الجمع‏ المعرف باللام على العمومدانلود جلسه
376341فی المطلق و المقیدو منها النكرة ‏ مثل «رجل» فيدانلود جلسه
377342فی المطلق و المقیدإذا عرفت ذلك فالظاهر صحة إطلاق المطلقدانلود جلسه
378343فی المطلق و المقیدص343-1- فصل قد ظهر لك أنه لا دلالة لمثل رجل إلادانلود جلسه
379343فی المطلق و المقید و لو كان المتيقن بملاحظة الخارج عن ذاك المقامدانلود جلسه
380344فی المطلق و المقیدثم لا يخفى عليك أن المراد بكونه في مقامدانلود جلسه
381345فی المطلق و المقیدبقي شي‏ء و هو أنه لا يبعد أن يكون الأصل فيمادانلود جلسه
382346فی المطلق و المقیدلا يقال كيف يكون ذلك و قد تقدم أن التقييددانلود جلسه
383346فی المطلق و المقیدتنبيه و هو أنه يمكن أن يكون للمطلقدانلود جلسه
384347فی المطلق و المقیدو أورد عليه بأن التقييد ليس تصرفا في معنى اللفظدانلود جلسه
385348فی المطلق و المقیدمع أن حمل الأمر في المقيد على الاستحبابدانلود جلسه
386349فی المطلق و المقیدثم إن الظاهر أنه لا يتفاوت فيما ذكرنا بين المثبتيندانلود جلسه
387351فی المطلق و المقید و ثالثة على نوع خاص مما ينطبق عليهدانلود جلسه
389352فی المجمل و المبینفصل في المجمل و المبين‏دانلود جلسه

صوت های جلد دوم کفایه(استاد علم الهدی)

شماره جلسهشماره صفحهموضوعشروع از :دانلود جلسه
19جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)المقصد السادس في بيان الأمارات المعتبرة شرعادانلود جلسه
29جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)إذا التفت إلى حكم فعلي واقعي أو ظاهري متعلق بهدانلود جلسه
39جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و إنّما عمّمنا متعلّق القطع لعدم اختصاص أحكامهدانلود جلسه
411جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و كيف كان، فبيان أحكام القطع و أقسامه يستدعي رسمدانلود جلسه
511جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و بذلک انقدح امتناع المنع عن تأثيره أيضا مع أنهدانلود جلسه
612جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)لأمر الثاني قد عرفت أنه لا شبهة في أن القطع يوجبدانلود جلسه
713جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و لكن ذلك مع بقاء الفعل المتجري به‏ أو المنقاد به علىدانلود جلسه
813جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)مع أن الفعل المتجرأ به أو المنقاد به بما هو مقطوع الحرمةدانلود جلسه
914جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)إن حسن المؤاخذة و العقوبة إنما يكوندانلود جلسه
1016جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و معه لا حاجة إلى ما استدل‏ على استحقاق المتجريدانلود جلسه
1117جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)ثم لا يذهب عليك أنه ليس في المعصية الحقيقيةدانلود جلسه
1218جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)تارة بنحو يكون تمام الموضوع بأن يكون القطعدانلود جلسه
1318جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)ثم لا ريب في قيام الطرق و الأمارات المعتبرة بدليلدانلود جلسه
1419جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و توهّم‏كفاية دليل الاعتبار الدال على إلغاء احتمالدانلود جلسه
1520جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏) نعم، لو كان في البين ما بمفهومه جامع بينهما يمكندانلود جلسه
1621جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و أما الأصول فلا معنى لقيامها مقامه ب أدلتها أيضادانلود جلسه
1722جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)ثم لا يخفى أن دليل الاستصحاب أيضا لا يفي بقيامهدانلود جلسه
1822جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)لا يخلو من تكلّف بل تعسّف؛ فإنه لا يكاد يصح تنزيلدانلود جلسه
1922جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)فلا يكاد يكون دليل الأمارة أو الاستصحابدانلود جلسه
2024جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏) الأمر الرابع لا يكاد يمكن أن يؤخذ القطع بحكمدانلود جلسه
2124جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و أما الظن بالحكم فهو و إن كان كالقطع في عدم جوازدانلود جلسه
2224جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)قلت يمكن أن يكون الحكم فعليا بمعنى أنه لو تعلق به.دانلود جلسه
2325جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)إن قلت كيف يمكن ذلك و هل هو إلا أنه يكون مستلزمادانلود جلسه
2426جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و إن كان ذلك يوجب تنقيصه و انحطاط درجته لدى سيدهدانلود جلسه
2527جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و من هنا قد انقدح أنه لا يكون من قبل لزوم الالتزام مانع.دانلود جلسه
2628جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)اللهم إلا أن يقال إن استقلال العقل بالمحذور فيه إنما.دانلود جلسه
2728جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)الأمر السادس لا تفاوت في نظر العقل أصلا فيما.دانلود جلسه
2829جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و بالجملة القطع فيما كان موضوعا عقلا لا يكاد يتفاوتدانلود جلسه
2930جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و قال في جملتها أيضا بعد ذكر ما تفطن بزعمه مندانلود جلسه
3031جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)لأجل منع بعض مقدماته الموجبة له و لو إجمالادانلود جلسه
3132جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و ليس محذور مناقضته مع المقطوع إجمالا إلا محذوردانلود جلسه
3234جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و أما احتمال أنه بنحو الاقتضاء بالنسبة إلى لزوم الموافقةدانلود جلسه
3334جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و لا يخفى أن المناسب للمقام هو البحث عن ذلكدانلود جلسه
3435جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)هذا بالنسبة إلى إثبات التكليف و تنجزه به و أمادانلود جلسه
3536جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و أنت خبير بعدم الإخلال بالوجه بوجه في الإتيان مثلادانلود جلسه
3636جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و أمّا إذا لم يتمكن إلا من الظن به كذلك، فلا إشكالدانلود جلسه
3738جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)أحدها أنه لا ريب في أن الأمارة الغير العلمية ليسدانلود جلسه
3839جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏) ثانيها في بيان إمكان التعبد بالأمارة الغير العلميةدانلود جلسه
3939جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)لكن دليل وقوع التعبد بها من طرق إثبات إمكانهدانلود جلسه
4040جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏) أحدها اجتماع المثلين من إيجابين أو تحريميندانلود جلسه
4140جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و الجواب أن ما ادعي لزومه إما غير لازم أودانلود جلسه
4241جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)نعم، لو قيل باستتباع جعل الحجية للأحكام التكليفيةدانلود جلسه
4342جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و الآخر واقعي حقيقي عن مصلحة أو مفسدة فيدانلود جلسه
4442جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و إن كان الإذن فيه لأجل مصلحة فيه لا لأجلدانلود جلسه
4543جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)فانقدح بما ذكرنا أنه لا يلزم الالتزام بعدمدانلود جلسه
4643جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)فإنه يقال لا يكاد يحرز بسبب قيام الأمارة المعتبرةدانلود جلسه
4744جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏) و أخرى بأنه كيف يكون التوفيق بذلك مع احتمالدانلود جلسه
4844جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)ثالثها أن الأصل فيما لا يعلم اعتباره بالخصوصدانلود جلسه
4945جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و أما صحة الالتزام‏ بما أدى إليه من الأحكامدانلود جلسه
5047جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و الظاهر أن سيرتهم على اتباعها من غير تقييددانلود جلسه
5148جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و لا فرق في ذلك بين الكتاب المبين و أحاديثدانلود جلسه
5249جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و كل هذه الدعاوي فاسدة. أما الأولى فإنما.دانلود جلسه
5350جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و أما الخامسة فيمنع كون حمل الظاهر على ظاهرهدانلود جلسه
5451جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و دعوى العلم الإجمالي بوقوع التحريف فيه بنحودانلود جلسه
5553جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏) ثم إن التحقيق أن الاختلاف في القراءة بما يوجبدانلود جلسه
5688جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏) فصل في الوجوه‏ التي أقاموها على حجية الظندانلود جلسه
5789جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)إلا أن يقال إن العقل و إن لم يستقل بتنجزهدانلود جلسه
5890جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏) و بالجملة، ليست المفسدة و لا المنفعة الفائتةدانلود جلسه
5991جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)الثالث ما عن السيد الطباطبائي قده من أنه لادانلود جلسه
6093جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)أما المقدمة الأولى فهي و إن كانت بديهية إلادانلود جلسه
6194جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)قلت هذا إنما يلزم لو لم يعلم بإيجاب الاحتياطدانلود جلسه
6295جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و أما المقدمة الرابعة فهي بالنسبة إلى عدمدانلود جلسه
6395جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و لا يخفى أنه على هذا لا وجه لدعوى استقلالدانلود جلسه
6496جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)فلا يكاد يلزم ذلك؛ فإن قضية « لا تنقض»دانلود جلسه
6596جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و قد ظهر بذلك أن العلم الإجمالي بالتكاليفدانلود جلسه
6697جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)لكنك عرفت عدم وصول النوبة إلى الإطاعةدانلود جلسه
6798جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)فصل هل قضية المقدمات على تقدير سلامتهادانلود جلسه
6899جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏) ذلك لأن العقل قد استقل بأن الإتياندانلود جلسه
6999جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)كما أن منشأ توهم الاختصاص بالظن بالطريقدانلود جلسه
70100جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)أن قضية ذلك هوالاحتياط في أطراف هذه الطرقدانلود جلسه
71101جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)وكذا لو تعارض اثنان منها في الوجوب و التحريم‏دانلود جلسه
72102جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)لا يقال إنما لا يكون أقرب من الظن بالواقعدانلود جلسه
73103جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)مع عدم مساعدة نصب الطريق على الصرف و ‏دانلود جلسه
74104جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و لا شبهة في أن الظن بالواقع لو لم يكن أولىدانلود جلسه
75120جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و بالجملة لا موجب مع انسداد باب العلم فيدانلود جلسه
76122جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)ضرورة أن المراد من‏ «لیعبدون»‏ هو خصوصدانلود جلسه
77123جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)ثم لا استقلال للعقل بوجوب تحصيل الظن‏دانلود جلسه
78124جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)الثاني الظن الذي لم يقم على حجيته دليلدانلود جلسه
79125جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)إلا فيما أوجب القطع و لو إجمالا باحتفافه بما كاندانلود جلسه
80125جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)ومجمل القول في ذلك أن العبرة في حصول الجبراندانلود جلسه
81126جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و مقدمات الانسداد في الأحكام إنما توجب حجيةدانلود جلسه
82126جلد دوم (مقصد ششم امارات معتبره‏)و أما ما قام الدليل على المنع عنه كذلك كالقياسدانلود جلسه
83131(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏المقصد السابع في الأصول العملية و هي التي ينتهي إليهادانلود جلسه
84133(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏فصل لو شك في وجوب شي‏ء أو حرمته و لم تنهض عليهدانلود جلسه
85135(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏و أما السنة، فبروايات‏، منها حديث الرفع حيث عددانلود جلسه
86135(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏ضرورة أنه كما يصح أن يحتج بهما صح أن يحتج بهدانلود جلسه
87136(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏ثم لا وجه‏ لتقدير خصوص المؤاخذة بعد وضوح أندانلود جلسه
88137(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏ومنها حديث الحجب‏. و قد انقدح تقريب الاستدلال به ممادانلود جلسه
89138(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏لا يقال قد علم به وجوب الاحتياط، فإنه يقالدانلود جلسه
90139(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏فإنه يقال و إن تم الاستدلال به بضميمتها و يحكمدانلود جلسه
91140(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏و أما العقل‏ فإنه قد استقل بقبح العقوبة و المؤاخذةدانلود جلسه
92142(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏و احتج للقول بوجوب الاحتياط فيما لم تقم فيه حجةدانلود جلسه
93143(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏و ذلك لما عرفت من أن إيجابه يكون طريقيا و هو عقلا ممادانلود جلسه
94144(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏لا يقال نعم و لكنه يستكشف منه‏ على نحو الإندانلود جلسه
95146(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏إن قلت إنما يوجب العلم بقيام الطرق المثبتة له بمقداردانلود جلسه
96147(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏و لو لا ذلك، لما كان يجدي القول بأنّ قضية اعتباردانلود جلسه
97149(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏بقي أمور مهمّة لابأس بالإشارة إليها الأوّلدانلود جلسه
98150(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏و مع الشك في تلك الخصوصية فالأصل عدمدانلود جلسه
99150(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏الثاني أنه لا شبهة في حسن الاحتياط شرعاً ودانلود جلسه
100151(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏و انقدح بذلك أنه لا يكاد يجدي في رفعه أيضاً.دانلود جلسه
101152(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏بل هو أمر، لو دلّ عليه دليل كان مطلوباًدانلود جلسه
102152(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏قلت لا يخفى أن منشأ الإشكال هو تخيّل كوندانلود جلسه
103154(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏فظهر أنه لو قيل‏ بدلالة أخبار من بلغه ثوابدانلود جلسه
104154(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏فإنه يقال إنّ الأمر بعنوان الاحتياط ولوكاندانلود جلسه
105155(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏و إتيان‏ العمل بداعي طلب قول النبي ص كمادانلود جلسه
106156(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏الثالث أنه لا يخفى أن النهي عن شي‏ء إذادانلود جلسه
107157(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏الرابع أنه قد عرفت حسن الاحتياط عقلا و نقلادانلود جلسه
108159(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏أوجهها الأخير؛ لعدم الترجيح بين الفعل ودانلود جلسه
109160(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏فإن التخيير بينهما على تقدير كون الأخباردانلود جلسه
110160(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏نعم لوكان التخييربين الخبرين لأجل إبدائهمادانلود جلسه
111161(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏إلا أن الحكم أيضا فيهما إذاكانا كذلك هودانلود جلسه
112163(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏فصل لو شك في المكلف به مع العلم ب التكليفدانلود جلسه
113164(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏ و إن لم يكن فعليا كذلك ولو كان بحيث لوعلمدانلود جلسه
114165(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏فلايكاديختلف العلم الإجمالي باختلاف الأطرافدانلود جلسه
115166(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏وأنه لو علم فعليته و لو كان بين أطرافدانلود جلسه
116166(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏وكذلك لا فرق بين أن يكون الاضطرار كذلكدانلود جلسه
117167(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏الثاني أنه لماكان النهي عن الشي‏ءنما هودانلود جلسه
118169(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏الثالث أنه قد عرفت أنه مع فعلية التكليفدانلود جلسه
119170(جلد دوم)مقصد هفتم اصول عمليّه‏ومنه ظهرأنه لامجال لتوهم‏ أن قضيةدانلود جلسه

مولف کتاب

آخوند خراسانی که نام کامل او محمد کاظم خراسانی است، متولد ۱۲۵۵ هجری قمری است که بعد از ۷۵ سال عمر بابرکت در سال ۱۳۲۹ هجری قمری بدرو حیات گفت.
ایشان در نجف اقامت داشت و علاوه بر تالیف کتاب در زمینه اصول فقه، در زمینه فقه و فلسفه هم کتاب هایی تالیف کرده است.
ایشان از محضر اساتیدی چون شیخ انصاری و ملا هادی سبزواری و میرزای شیرازی بهرمند شدند.
به محمد کاظم خراسانی لقب صاحب کفایه هم می دهند.چون کتاب کفایه او شهرت زیادی در بین کتب او دارد.

ویژگی های کفایه

سبک آخوند خراسانی در نوشتن کفایه به اینصورت بود که مطالب اضافی اصولی را حذف و مطالب اصلی را بیان نموده است.
در ارائه بحث، ابتدا کلام متقدمین را در بحث مورد نظر بیان می کند و نقاط قوت و ضعف آن را بررسی می کند و در پایان نظر نهایی خود را به همراه دلیل قانع کننده بیان می کند.

مباحث کفایه

این کتاب شامل یک مقدمه و هشت مقصد که بخش اصلی کتاب را تشکیل می دهد و بخش پایانی به نام(خاتمه) می باشد.
در مقدمه و پنج مقصد اول درباره ی بحث الفاظ بحث می شود و در بقیه مقاصد به همراه خاتمه درباره ی ادله ی عقلیه بحث می شود.

مقدمه

در این بخش که به مقدمه شهرت دارد، از سیزده امر بحث شده است.

  1. علم اصول و تعریف آن:
    مشهور قائلند که علم اصول عبارت است از ( موضوع کل علم ما یبحث فیه عن عوارضه الذاتیه)
    اما تعریف آخوند عبارت است از: (هو صناعه یعرف بها القواعد التى یمکن ان تقع فى طریق استنباط الاحکام، او التى ینتهى الیها فى مقام العمل‏)
  2. وضع و اقسام آن:
    وقتی لفظی را می شنویم به معنای آن منتقل می شویم که این نشان از آن دارد که ارتباط خاصی بین الفاظ و معانی آنها وجود دارد که این ارتباط ذاتی نیست و حاصل وضع واضع است.
     این ارتباط را وضع می گویند که اقسام مختلفی دارد.
  3. استعمال لفظ:
    در زمان استعمال گاهی همان معنایی را قصد می کنیم که لفظ همان معنا را می رساند که به آن استعمال حقیقی می گویند.
    و گاهی وقت ها معنای اصلی لفظ را اراده نمی کنیم ولی معنایی را اراده می کنیم که با لفظ مورد نظر مرتبط است که به آن استعمال مجازی می گویند.
    اما گاهی به اشتباه و به صورت غلط لفظ را در معنایی به کار می بریم که هیچ ارتباطی با لفظ مورد نظر ندارد که به آن استعمال غلط می گویند.
  4. اطلاق لفظ بر لفظ:
    بر خلاف استعمال که از لفظ معنای مرتبط با آن را قصد می کنیم، در این بحث کاری به معنای لفظ نداریم و تمام هدف ما به خود لفظ بر می گردد.
    مثلا گاهی از لفظ، نوع آن و گاهی صنف آن و گاهی مثل آن و در بعضی موارد نفس شخص اراده شده از آن لفظ را اراده می کنیم.
  5. تبعیت دلالت از اراده:
    بحث در این است که آیا واضع در هنگام وضع، معانی الفاظ را برای خود الفاظ بدون هیچ قیدی وضع کرده است یا برای آن معانی که مراد متکلم است؟
  6. وضع مرکبات:
    الفاظ مفرد را واضع برای انتقال معانی وضع کرده است وکه به وسیله ی آن منظور خود را به مخاطب می رسانیم.
    اما برای انتقال این معانی الفاظ به تنهایی کفایت نمی کنند و برای انتقال کامل معانی باید از هیئت جمله استفاده نماییم.
    حال سوال در این است که آیا این هیئت جملات نیز جدای از الفاظ، وضع جداگانه ای دارند یا نه؟
  7. علائم حقیقت و مجاز:
    وقتی لفظی بیان می شود، واکنش ما در برابر آن ممکن است به صورت های زیر باشد:
    یا لفظ و معنای آن را نمی شناسد ( مثل زبان بیگانه)
    یا لفظ و معنای آن را کاملا می شناسد ( مثل زبان مادری )
    یا معنای حقیقی و مجازی آن لفظ را می داند و می داند که این کلمه برای کدام معنا وضع شده است ولی نمی داند متکلم کدام معنا را اراده کرده است. (شک در منظور و مراد متکلم)
    و بالاخره گاهی معنای یک کلمه را می داند ولی نمی داند واضع کدام یک از این دو یا چند معنی را برای لفظ مورد نظر وضع کرده است( شک در اصل وضع)
    در مورد آخر علائمی وجود دارد که به وسیله ی آن می توانیم این مشکل را حل نماییم
  8. تعارض احوال:
    در بعضی مواقع لفظ را درمعنای اصلی به کار می بریم ولی گاهی حالاتی بر این لفظ عارض می شوند ( مثل کنایه و تقدیر و …)
    برای رهایی از این مشکل هم در کتب اصولی راه حل هایی وجود دارد.
  9. حقیقت شرعیه:
    الفاظی در اسلام به کار رفته است که در زمان قبل از اسلام در معانی دیگری به کار می رفتند.ولی در اسلام به معانی جدید منتقل شدند ( مثل صلاه که قبل از اسلام به معنای دعا بوده ولی در اسلام به معنای عمل عبادی مخصوص است)
    این انتقال بعد از عصر پیامبر واضح است.ام اختلاف در این است که آیا در زمان پیامبر هم این نقل و انتقالات به زبان مبارک حضرت انجام شده است یا نه؟
  10. صحیح و اعم:

اصولیون اختلاف دارند که وقتی الفاظ عبادات را به کار می بریم، آیا منظور ما عبادات صحیح با تمام شرایط است یا به عبادت ناقص هم اطلاق می شود؟

  1. اشتراک  لفظی:
    یک لفظ برای یک معنا وضع شده است.اما گاهی یک لفظ دارای چند معنا می باشد که ما در تشخیص مراد متکلم دچار مشکل می شویم( مثل عین که دارای هفتاد معنا می باشد).
    حال بحث در این است که اشتراک لفظی واقع می شود یا نه؟
  2. استعمال لفظ در اکثر از معناى واحد:
    بعد از بحث اشتراک، این موضوع هم مورد سوال قرار می گیرد که اگر اشتراک لفظی وجود دارد، آیا می توان در آن واحد یک لفظ را بیان کرد و همزمان دو یا چند معنا را اراده کرد؟
  3. مشتق:
    وقتی صفتی را بر ذاتی حمل می کنیم ( مثلا صفت ضارب را بر ذات زید حمل می کنیم و می گوییم زید ضارب)، این حمل سه حالت دارد که باید ببینیم در هر کدام از حمل ها حقیقت است یا مجاز.
    سه حالت عبارتند از:
    نسبت صفت ضارب به زید در زمان حال
    نسبت صفت ضارب به زید در زمان گذشته
    نسبت صفت ضارب به زید در زمان آینده

مقصد اول

این بخش از کفایه دارای ۱۴ فصل می باشد که شامل مباحثی چون ماده ی امر، هیئت امر، بحث اجزاء، بحث مقدمه ی واجب و بحث ضد و …. می باشد.

مقصد دوم

در مقصد دوم از نواهی بحث می شود که دارای دو فصل می باشد که در فصل اول درباره ی مباحثی چون ماده ی نهی و هیئت نهی و … می باشد.
در فصل دوم هم درباره ی اجتماع امر و نهی بحث می شود

مقصد سوم

این مقصد که درباره ی مفاهیم است، دارای پنج فصل می باشد که شامل این موارد می شود: جمله شرطیه، مفهوم وصف، مفهوم غایت، جمله استثنائیه و مفهوم لقب.

مقصد چهارم

مقصد چهارم دارای سیزده فصل است که مبحث کلی این مقصد درباره ی عام و خاص است.

مقصد پنجم

این مقصد درباره ی مطلق و مقید است که در چهار فصل درباره ی آن بحث می شود.

مقصد ششم

این مقصد درباره ی امارات معتبره است. در این مقصد از ظن که یکی از امارات است بحث می شود.
در این مقصد همچنین از تجری و انقیاد هم توضیح داده می شود.

مقصد هفتم

در مقصد هفتم درباره ی اصولی بحث می شود که مجتهد در زمانی که نسبت به عالم واقع جاهل است از این اصول استفاده می کند.
این اصول به اصول عملیه معروف هستند که عبارتند از: برائت، تخییر، احتیاط و استصحاب

مقصد هشتم

و نهایتا در مقصد پایانی کتاب راهکاری را برای زمانی که در باره ی موضوعی دو حکم شرعی وارد شده است که با یکدیگر مخالفند را بیان می کند.
به این صورت که با استفاده از قواعد اصولی باید در یک دلیل مرجحاتی را پیدا کنیم تا بتوانیم بر دلیل دیگر ترجیح دهیم و از آن دلیل استفاده نماییم.

خاتمه

و خاتمه مباحث اصول هم درباره ی موضوع اجتهاد و تقلید می باشد.

سرفصل های کفایه

  • اما المقدمه
  • المقصد الاول: الاوامر
  • المقصد الثانی: نواهی
  • المقصد الثالث: المفاهیم
  • المقصد الرابع: العام و الخاص
  • المقصد الخامس: فی المطلق و المقید
  • المقصد السادس: الامارات
  • المقصد السابع: الاصول العملیه
  • المقصد الثامن: التعادل و التراجیح
  • الخاتمه : الاجتهاد و التقلید
0 پاسخ

دیدگاه خود را ثبت کنید

تمایل دارید در گفتگوها شرکت کنید؟
در گفتگو ها شرکت کنید.

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد.

این سایت از اکیسمت برای کاهش هرزنامه استفاده می کند. بیاموزید که چگونه اطلاعات دیدگاه های شما پردازش می‌شوند.